الرئيسية / تاريخ و حضارات / معركة دومانيتش (Domaniç Savaşı)‏

معركة دومانيتش (Domaniç Savaşı)‏

[sc name=”ads1″ ]
[sc name=”ads2″ ]

وقعت معركة دومانيتش (Domaniç Savaşı)‏ عام 1287م أثناء تأسيس الدولة العثمانية، وتُعرف أيضا في المصادر العثمانية القديمة بمعركة التوائم (İkizce Savaşı)‏ لأنها وقعت في قرية إيكيزجا (İkizce)‏ ومعناها التوائم، بمنطقة دومانيتش (Domaniç)‏.

وهي ثالث حرب للعثمانيين بعد معركة “جبل أرمينيا” (Cebel-i Ermeniyye)‏ عام 1287م ومعركة فتح كولاجا حصار (Cebel-i Ermeniyye)‏ في بورصا عام 1285م.


كانت معركة دومانيتش نقطة تحول أساسية في تأسيس الامبراطورية العثمانية، حتى أن المؤرخين الأتراك في العصر الحديث يعدونها الحرب الحقيقية الأولي للدولة العثمانية.


أسباب المعركة
عندما فتح العثمانيون كولاجا حصار عام 1285م، اجتمع التكافرة (جمع: تكفور، وهو لقب الحكام المحليين للدولة البيزنطية) في الصباح فيما بينهم وقالوا لتكفور قلعة قره جه حصار (Karacahisar): “فيم تقف مكتوفا أنت ونسلك من بعدك؟ وأنهم سوف يأخذون مقاطعتنا هذه من أيدينا؟ سوف يأخذونها! ليس الترك أنفسهم الذين استقروا في هذا المكان، ولكن نحن أيضا استقرينا فيه. الآن، إن لم نخرجهم من تلك المقاطعة وإلا فسوف نندم في النهاية”.


معركة إيكيزجا بمنطقة دومانيتش
بعد فترة من الزمن، اندمجت قوات آيا نيكولا تكفور إينغول مع قوات تكفور قره جه حصار، وقام آية نيكولاس بجمع عدد كبير من الجنود تحت هذا التحالف وعين كالانوز (أو كيلوز) Kalanoz / Keloz أخو تكفور قره جه حصار قائدا عسكريا على تلك القوات.
في عام 1287م، سارت قوات الجيش البيزنطية المشتركة لملاقاة الخانية القاييوية في إيكيزجا (İkizce)‏ بمنطقة دومانيتش (Domaniç)‏.

وهناك دارت رحى المعركة ضد أتراك الخانية القاييوية، وانهزمت القوات البيزنطية في نهاية الأمر، وفر منهم من بقي على قيد الحياة.

شهداء المعركة
استشهد في المعركة سارو باطو سافجي بك بن أرطغرل غازي، الأخ الشقيق لعثمان الأول.


قتلى المعركة
قُتل كالانوز أخو تكفور قره جه حصار القائد العسكري أثناء هربه من المعركة باتجاه قره جه حصار، وقُتل معه عدد كبير من الجنود البيزنطيين، وولى الأدبار الجنود الباقين وفروا من أرض المعركة بعد الهزيمة المنكرة.
وبحسب الرويات، أمر عثمان الأول بقتل كالانوز انتقاما لأخيه سارو باطو سافجي بك بن أرطغرل غازي، الأخ الشقيق لعثمان الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.